الخميس، 16 مارس 2017

الكـنـايـــة علم البيان بلاغة الصف الاول الثانوى ترم ثانى

الكـنـايـــة علم البيان بلاغة الصف الاول الثانوى ترم ثانى

الكناية لغة عربية للصف الأو الثانوي ترم تاني موقع نفهم

 

 الكـنـايـــة

ذكر لفظ يُراد لازم معناه(أى ما يلازم معناه) مع جواز إرادة المعنى الأصلى .
أنواعها 
أ  )  كناية عن صفة  ( تأتى بذكر الموصوف ويُراد الصفة ) .
1. طويل النجاد .                             كناية عن        : طول القامة . 
2. رفيع العماد .                               كناية عن   : علو المكانة . 
3. ساد عشيرته أمردا .                      كناية عن   : رجولة مبكرة .
4. ظهرت النتيجة فدوت الزغاريد    .        كناية عن   : النجاح . 
*ففى التعبير الأول : أرادت أن تصف طوله ، فاستمدت عنصرا من البيئة ، يدل على ذلك ، وهو طول حمالة السيف ( النجاد ) .
*وفى التعبير الثانى : تحدثت عن مكانته بين قومه ، فأتت بدليل على ذلك ،وهو ارتفاع أعمدة خيمته ، وهكذا كانت خيام الزعماء . 
*وفى التعبير الثالث : أرادت أن تصفه بالزعامة المبكرة ، فتحدثت عن سيادته للقبيلة ولم تنبت لحيته . . . . . . وهكذا تستطيع أن تقول فى بقية الكنايات . 
**القيمة الفنية للكناية عن صفة : 
( الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه فى إيجاز وتجسيم ) 
ب )  كناية عن موصوف  (تأتى بذكر الصفة ويُراد الموصوف) 
1. تنتج مصر الذهب الأسود    كناية عن       : البترول .
2. تعلمت لغة الضــاد       كناية عن   : اللغة العربية . 
3. يا ابنة اليم كناية عن       : السفينة .
فى التعبير الأول : تحدث عن البترول فذكر إحدى صفاته(ذهب أسود)
فى التعبير الثانى : تحدث عن اللغة العربية فذكر إحدى خصائصها (الضاد).
فى التعبير الثالث : تحدث عن السفينة فذكر صفة ملازمة لها ( ابنة اليم ) .  
ج) كناية عن نسبة
تأتى بذكر الصفة والموصوف فتكون كناية عن نسبة الصفة إلى الموصوف
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :( الخيل معقود بنواصيها الخير ). 
( كناية عن نسبة الخير إلى الخيل ) .
*يقول أحد المداحين عن ممدوحه : الجود بين ثيابه والسعد بين يديه"
( كناية عن نسبة الجود والسعد إلى الممدوح ) .
**القيمة الفنية : الدلالة على شدة التصاق الصفة بالموصوف وإبراز المعنوى فى صورة حسية . 
**بقى أن تعلم أن الكناية مستمدة من البيئة معبرة عنه ؛ فما يصلح لبيئة مكانية أو زمانية قد لا يصلح لغيرها ، وهكذا . . . . . . . . .  


تدريبات على الكنايات 
حدد الكناية فيما يلى ، ذاكرا نوعها وسر جمالها : 
يقول تعالى : 

*" إنا لما طغى الماء حملناكم فى الجارية "
قال النابغة الذبيانى : 

*إذا ما غزوا بالجيش حلق فوقهم    عصائب طير تهتدى بعصائب
اصفر وجهك عندما رأيت أباك .
قال أحد الشعراء مفتخرا بقومه : 

*لا ينزل المجد إلا فى منازلنا          كالنوم ليس له مأوى سوى المقل
قال شاعر آخر فى الفخر : 
*شعث مفارقنا ، تغلى مراجلنا نأسو بأموالنا آثار أيدينا
لى زميل كثير الخدم ، يظل طهاته يعملون ليل نهار ، لا يغلق أبوه باب بيته ، واسمه يتصدر كشوف المتبرعين . 
قال شاعر : 

*لا ينزل الحمد إلا فى منازلنا  ولا يبيت بغير ديارنا الكرم
قال شاعر فى الغزل : نؤوم الضحا لم تنتطق عن تفضل





























ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق