الخميس، 16 مارس 2017

مصر تتحدث عن نفسها شاعر النيل:حافظ إبراهيم


 الشرح
مصر تتحدث عن نفسها نصوص الصف الاول الثانوى تيرم ثان

مصر تتحدث عن نفسها
شاعر النيل:حافظ إبراهيم

الشاعر: شاعر النيل محمد حافظ إبراهيم  ولد سـ 1870م  في ديروط محافظة أسيوط، تخرج في الكلية الحربية وعمل ضابطًا بالجيش في مصر والسودان، وبعد سن الاستيداع عُيِّن بدار الكتب سنة 1911م، توفي سـ 1932م، وهو من رواد المدرسة الكلاسيكية الجديدة في الشعر العربي.

مناسبة النص : بعد ثورة 1919م اشتعلت مصر غضبًا علي الإنجليز، وقد حاول الإنجليز تهدئة الموقف عن طريق المفاوضات للقضاء على الثورة، فأدرك عدلي يكن رئيس الوزراء في ذلك الوقت نية الإنجليز فقطع المفاوضات وعاد إلي القاهرة واستقال من الحكومة،فأقام أنصاره حفل تكريم له سـ1921م ، ودُعي إلي الحفل حافظ إبراهيم الذي لم يكن راضِيًا عن سياسة عدلي يكن فلم يمدحه ولكن جعل قصيدته علي لسان مصر وسماها مصر  تتحدث عن نفسها.

1- وقــف الخـلـق ينظـرون جميـعًا
كيف أبني قواعد المجد 
وحدي
2- و بناة الأهـرام في سالـف الدهـر
كفـوني الكـلام عنـد التحـدي
3- أنـا تـاج العلاء في مفرق الشـرق
و دراتـــه فــرائــد عــقـدي
4- أي شيء في الغرب قد بهر الناس
جمـالا و لم يكـن مـنـه عـنـدي
 المفردات:
الكلمة
معناها
الكلمة
معناها
الخلق
الناس، والجمع: الخلائق
المجد
النبل، المضاد: الدناءة و الخسة
كفوني
أغنوني، مضادها:أحوجوني
الدهر
الزمن، والجمع: أدهر – دهور
التحدي
التفاخر
مفرق
موضع فرق الشعر، جمعها: مفارق
الشرق
المراد البلاد العربية
دراته
لآلئ، والمفرد:درة
فرائد
الجواهر النادرة، المفرد: فريدة
الغرب
المراد: بلاد أوربا
بهر
أعجب وأدهش وحير


الشرح :
يتحدث الشاعر بلسان مصر مفتخرة بمقدرتها على بناء حضارة حديثة قوية كما صنعت في الماضي أعظم حضارة؛ جعلت الغرب يتعجب من قدرتها على ذلك بمفردها، فترد مصر علي الغرب بأن أبناءها لديهم القدرة علي بناء حضارة قوية حديثة مثلما فعل أجدادهم قدماء المصريين الذين أبهروا العالم ببناء الأهرامات وصُنع حضارة عظيمة استمرت آلاف السنين فمصر هي التاج الذي يتزين به الشرق كله، وإذا كان الغرب يعتز ويفتخر بنهضته وحضارته وثروته وغِنى طبيعته، فمصر ليست أقل منه جمالًا فكل  ما يملكه الغرب من جمال لديها مثله وأفضل منه.
الألوان البيانية:
v   وقف الخلق ينظرون جميعًا: كناية عن دهشة العالم سر الجمال الإتيان بالمعنى مصحوبًا بالدليل عليه.
v   أبني قواعد المجد: استعارة مكنية شبه المجدد ببناء يبنى ذكر المشبه (المجد) وحذف المشبه به (البناء) سر جمالها التجسيم توحي بأصالة مصر ورسوخ حضارتها.
v   بناة الأهرام: كناية عن قدماء المصريين سر الجمال الإتيان بالمعنى مصحوبًا بالدليل عليه.
v   أنا تاج العلاء: تشبيه بليغ تشبه مصر نفسها بالتاج يوحي برفعة شأن مصر.
v  مفرق الشرق: استعارة مكنية شبه الشرق بإنسان له مفرق ذكر المشبه (الشرق) وحذف المشبه به (الإنسان) وأتى بصفة من صفاته (المفرق) سر الجمال التشخيص توحي بعظمة الشرق.
v  فرائد: استعارة تصريحية شبه أمجاد مصر بالجواهر الفريدة حذف المشبه وصرح بالمشبه به سر الجمال التجسيم توحي بقيمتها العالية.
الأساليب:
v   كيف أبني: أسلوب إنشائي استفهام غرضه التعجب.

v   أي شيء في الغرب: أسلوب إنشائي استفهام غرضه النفي.

v   قد بهر الناس جمالًا: أسلوب مؤكد بقد.
المحسنات البديعية:
v   جميعا، وحدي: طباق يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد.
الألفاظ:
v   وقف: فعل ماض يدل علي   الثبوت والتحقيق.
v   ينظرون: فعل مضارع يفيد التجدد والاستمرار واستحضار الصورة في الذهن.
v   الخلق: معرفة للشمول والعموم.
v   جميعا: حال يدل علي الشمول والعموم.
v   أبني: توحي ببناء مصر لحضارتها الحديثة ولم يقصد حضارتها القديمة فقط لأنه لو قصدها لقال (بنيت).
v   وحدي: تدل علي قدرة مصر واعتمادها علي نفسها في بناء حضارتها الحديثة
v   التحدي: توحي بقوة الإرادة والصراع.
v   بهر: توحي بالدهشة من تفوق الغرب.
لاحظ:
v  جمالا: مأخوذة على الشاعر فقد حددت زاوية الجمال فقط في انبهار العالم والأفضل أن يستخدم (ثراء أو نتاجًا) بدلًا منها.
v   ولم يكن منه عندي: يؤخذ على الشاعر هذا التعبير لقربه من التعبير العامي
أنا إنْ قــدرَّ الإلـــه ممـــاتي
لا تري الشرق يرفع الرأس بعدي
إنَّ مجدي في الأوليات عريـق
مـن لــه مـثـل أولـيـاتي و مجـدي
نظــر اللـه لي فـأرشــد أبنـا
ئــي فشــدوا إلي الـعـلا أي شــدَّ







المفردات:
إنْ
حرف يفيد الشك
قدر
حكم
مجدي
تاريخي المشرف، مضادها: دناءة وذل
الأوليات
الماضي، المفرد: الأولى
عريق
كريم أصيل
نظر الله لي
المراد: أكرمني
شدوا
حملوا بقوة، المضاد: تراخوا، تقاعسوا


الشرح :
تستمر مصر في فخرها قائلة أنا إن حكم الله بموتي أو ضعفي فلن تقوم للشرق قائمة؛ بل ستجده منكس الرأس والدليل تاريخي المشرف منذ قدم التاريخ في جميع مجالات التفوق والإبداع ولقد أكرمني الله عز وجل بمزيد من التفوق فهدى أبنائي ودلهم على سبل العلا فانطلقوا إليها بمنتهي القوة والجد.

الألوان البيانية:
v   أنا إن قدر الإله مماتي: استعارة مكنية شبه مصر بإنسان يتحدث سر الجمال التشخيص توحي بالفخر والاعتزاز.

v   قدر الإله مماتي: كناية عن الرضا بقضاء الله.

v  مماتي: استعارة تصريحية شبه الضعف بالموت حذف المشبه (الضعف) وصرح بالمشبه به (الموت) سر جمالها التجسيم

v   الشرق يرفع الرأس: استعارة مكنية شبه الشرق بإنسان له رأس يرفعها سر الجمال التشخيص وهي نتيجة لما قبلها

v   إن مجدي في الأوليات عريق: كناية عن أصالة مصر.

v   نظر الله لي: كناية عن حماية الله لمصر وإكرامه لها.

v  شدوا إلي العلا: استعارة مكنية شبه العلا هدفًا شامخًا ينهض إليه المصريون سر الجمال التجسيم توحي بسمو الهدف.
الأساليب:
v   إن مجدي في الأوليات عريق: أسلوب مؤكد بـ إن.
v   من له مثل أولياتي و مجدي: أسلوب إنشائي استفهام غرضه النفي.
الألفاظ:
v   أنا: توحي بالفخر و الاعتزاز.
v   إن: تفيد الشك.
v   الأوليات: جاءت جمعًا للكثرة، ومعرفة للشمول والعموم.
v   أي شد: توحي بإعجاب الشاعر بقوة المصريين وعلو همتهم.
لاحظ:
v  مماتي:لا تناسب الجو النفسي للنص فمصر تفخر بنفسها و قدرتها وأمجادها فكيف يصورها فانية ميتة و لكن نلتمس له العذر لاستخدامه (إن) التي تفيد الشك وتدل علي أن مصر لم تمت ولن تموت بإذن الله.

قــــــد وعـــدتُ الــعــلا بـكل أبــي
من رجالي فأنجزوا اليوم وعدي
وارفـعـوا دولتـي علي الـعـلـم والأخــ
لاق فالعلـم وحـده ليس يجدي

المفردات:
أبي
عزيز النفس، جمعها: أباة
العلا
الرفعة والشرف، مضادها: الدناءة والخسة
وعدي
أمنيتي ووعودي
العلم
المعارف المتنوعة
الأخلاق
السلوك الحسن
يجدي
يفيد أو ينفع، مضادها: يضر

الشرح :
وتتحدث مصر مخاطبة الشرف والرفعة قائلة: إنني أرجو تحقيقك أيها العلا بجهود أبنائي الأعزاء فلا تخذلوني أيها الأبناء وحققوا أمنيتي، كما أطالبكم بأن تنهضوا بي معتمدين علي أساسين متلازمين هما (العلم المتنوع والأخلاق الحسنة) فالعلم وحده لا ينفع .

الألوان البيانية
v  وعدت العلا: استعارة مكنية شبه مصر بإنسان يـَـعد حذف المشبه به (الإنسان) وأتى بصفة من صفاته (الوعد) سر الجمال التشخيص.
v  وعدت العلا: استعارة مكنية شبه العلا بإنسان يُوعد حذف المشبه به (الإنسان) وأتى بصفة من صفاته (الوعد)سر الجمال التشخيص.
v   ارفعوا دولتي: استعارة مكنية شبه مصر بإنسان يتكلم سر الجمال التشخيص
v   ارفعوا دولتي علي العلم و الأخلاق: استعارة مكنية شبه العلم والأخلاق بدعامتين للبناء سر الجمال التجسيم.
الأساليب:
v   قد وعدت: أسلوب مؤكد بـ قد.
v   أنجزوا وعدي: أسلوب إنشائي أمر غرضه النصح و الإرشاد و الحث علي تحقيق الوعد.
v   ارفعوا: أسلوب إنشائي أمر غرضه الحث و الاستنهاض.
المحسنات البديعية:
v   وعدت، وعدي: بينهما جناس يحدث جرسًا موسيقيًا يثير الذهن ويؤثر في النفس.
الألفاظ
v   أبي: توحي باعتزاز وافتخار مصر بنفسها وبأبنائها.
v   رجالي: إضافتها إلى ياء المتكلم تفيد التعظيم والاعتزاز، وجاءت جمعًا للكثرة.
v   الأخلاق عطفها علي العلم يدل علي التلازم والتكامل.
v   فالعلم وحده ليس يجدي: تعليل لما قبلها.
نحن نجتـاز مـوقفًا تعثـر الآ
راء فيه و عثرة الرأي تردي
فقفوا فيه وقفة الحزم وارموا
جــانـبـيـه بـعزمـة المستعد

المفردات:
نجتاز
نسلك ونعبر
موقفا
موضعا صعبا
تعثر
تزل وتخطئ، والمضاد: تصيب
الآراء
الأفكار و النظر
تردي
تهلك و تسقط، والمضاد: تعلو
الحزم
الضبط والإتقان،المضاد: العجز
العزم
عقد النية علي العمل
المستعد
الجاهز المتهيئ

الشرح :
ثم تقول مصر لأبنائها :
إننا نمر بظروف صعبة تزل فيها لأراء فاعلموا أن زلة الرأي قد تؤدي إلي قرار خاطئ و القرار الخاطئ يؤدي إلي الهلاك و الدمار – فقفوا يا أنبائي تجاه قضاياكم موقفا صائبا متقنا حازما – واقضوا علي ما يعترض طريقكم و يعترض نهضتكم بصبر و حسن نية فلتكونوا مستعدين لذلك

الألوان البيانية:
v   موقفا تعثر فيه الآراء: كناية عن صعوبة الظروف التي تمر بها مصر.
v    عثرة الرأي تردي: استعارة مكنية شبه عثرة الرأي بشيء مادي يقتل ويهلك سر الجمال التجسيم.

الأساليب:
v   قفوا ، وارموا: أسلوب إنشائي أمر غرضه النصح و الإرشاد.
الألفاظ
v   الآراء: جمع يفيد كثرة وتعدد وجهات النظر في الأمر الواحد.
v   الحزم: توحي بالجدية.
v   عزمة المستعد: دعوة لاستمرار اليقظة في صبر وتحمل.
لاحظ
* غرض النص الفخر بالأمجاد القومية قديمها وحديثها وهو من الأغراض التي تطورت في العصر الحديث ولذلك يعد النص من شعر الحماسة الذي يشارك في إيقاظ الوعي القومي.
وقد تعددت أنغام الشعراء في هذا المجال فمنهم من شدد اللوم علي ورثة هذا  المجد كقول الشاعر:
عار على ابن النيل سباق الورى

مهما تقلب دهره أن يسبقا
ومنهم من يستحضر صورة الماضي لعلها تبعث الهمم في النفوس كقول شوقي

قل لبانٍ بنى فشاد فغالى

لم يجُز مصر في الزمان بِناءُ

وفريق ثالث يلقي الذنب علي الزمن و الظروف التي أدت إلي الضعف و التخلف مثل شاعر هذا النص حافظ إبراهيم في هذه القصيدة.
* ينتمي هذ النص إلي مدرسة الكلاسيكية الجديدة النابعة من مدرسة الإحياء والبعث
* من سمات مدرسة الكلاسيكية الجديدة
1-    وحدة الوزن و القافية
2-    التمسك باللفظ العربي القديم
3-    التأثر بالخيال القديم
4-    تقليد القدماء  مثل (نداء الصاحبين)
من ملامح المحافظة علي القديم في النص:
1-    وحدة الوزن و القافية
2-    التمسك باللفظ العربي الأصيل
3-    انتزاع بعض الصور من البيئة القديمة
من ملامح التجديد في النص:
1-    الموضوع جديد فهو من شعر التحرير
2-    الوحدة العضوية ( وحدة الموضوع، ووحدة الجو النفسي، وترابط الأفكار )
3-    اختيار عنوان للقصيدة
4-    تشخيص مصر بجعلها إنسان يتحدث عن نفسه 


-------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق